لتعلم يا صديقى ان ما تريد معرفته عن حقيقه الامور...هو حدود ادراكك للاشياء فلا تلمنى على ما تدرك ...فما لا يُدرك --يُترك